توج سعادة السيد هشام بن محمد الجودر وزير شؤون الشباب والرياضة فريق مركز شباب الهملة بطلاً لكأس المراكز الشبابية الأول لكرة القدم بفوزه على مركز شباب سلماباد بركلات الترجيح بعشرة أهداف مقابل تسعة. 

وكان الوقت الأصلي للمباراة قد انتهى بالتعادل بثلاثة أهداف لمثلها ليحتكم الفريقان الى ركلات الترجيح والتي ابتسمت الى فريق الهملة في المباراة التي اقيمت على ستاد النادي الأهلي بحضور سعادة النائب غازي آل رحمة سعادة النائب حمد الدوسري والوكيل المساعد للمراكز والهيئات الشبابية الشيخ صقر بن سلمان آل خليفة والوكيل المساعد لشؤون الرياضة والمنشآت المهندس خالد الحاج بالإضافة عدد من رؤساء المراكز الشبابية جماهير الفريقين.

وبدأت المباراة بين الفريقين بحذر شديد خوفا من تلقي أحدهما هدفا مبكرا يبعثر أوراقه ولكن سرعان ما تجاوز الفريقان مرحلة الحذر لتبدأ سلسلة من الهجمات على المرميين الى أن تمكن لاعب سلماباد حسين القصاب (25) من تسجيل الهدف الأول في المباراة ليواصل بعدها الفريقان الندية والتنافس والاثارة ليتمكن لاعب سلماباد كاظم حسن من تعزيز تقدم فريقه بهدف ثاني في الدقيقة (31)، لاعبو الهملة تمكنوا من ترتيب صفوفهم قبل انتهاء الشوط الأول من المباراة وتمكن لاعبهم المتألق حسين الهدار من تقليص النتيجة بتسجيله للهدف الأول لفريقه في الدقيقة (38) وفي الدقيقة (41) تمكن الهداف من معادلة النتيجة لينتهي الشوط الأول بالتعادل الإيجابي.

الشوط الثاني كان حماسيا منذ البداية وشن الفريقان هجمات منظمة على المرميين ليتمكن لاعب الهملة عادل عبدالله من وضع فريقه في المقدمة بعد تسجيله للهدف الثالث في الدقيقة (52) وبعد هدف التقدم حاول فريق سلماباد تعديل النتيجة الى أن تمكن من ادراك التعادل عن طريق البديل حسين زويد (79) ليعلن حكم المباراة نهاية المباراة واحتكام الفريقان الى ركلات الترجيح.

 وفي ركلات الترجيح سجل للهملة السيد كاظم حميد، هشام حسن، هشام سعيد، محمد صالح، قاسم إبراهيم، عادل عبدالله، السيد شبر مكي، وأضاع حسين الهدار، وتألق حارس الهملة أحمد شاكر بصده ركلتي إبراهيم القصاب وفاضل عباس، وسجل لسلماباد سعيد حسن، حسين أحمد، حسين زويد، حسن عبدالرضا، محمود رياض وعبدالله حميدان.

أدار المباراة طاقم تحكيم بقيادة إسماعيل حبيب ومجدي النجار وعلي سعد والحكم الرابع خليل فارس.

الجودر: مواصلة المبادرات الرياضية

وفي تصريح له بمناسبة ختام النسخة الأولى من كأس المراكز الشبابية قال سعادة وزير شئون الشباب والرياضة "إن المتتبع لكأس المراكز الشبابية في نسختها الاولى يدرك تماما حجم الأهداف النبيلة التي يحملها الكأس في احتضان الشباب البحريني وتنمية مهارته وقدراته في رياضة كرة القدم بما يتوافق مع رؤية سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشئون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية والرامية الى تعظيم دور المراكز الشبابية واشراك منتسبيها في العديد من البرامج المتنوعة ومن بينها البرامج الرياضية". 

وأضاف " يشكل كأس المراكز الشبابية فرصة مواتية لتعزيز أواصر التلاقي بين شباب البحرين للتنافس الشريف فيما بينهم على لقب الكأس الذي جاء بعد انتهاء دوري المراكز الشبابية بالإضافة إلى كونه المكان المناسب لاكتشاف المزيد من المواهب في مجال كرة القدم، كما أنه يعتبر من الروافد المهمة لتزويد الأندية الوطنية باللاعبين المتميزين القادرين على تحقيق الإبداع والتميز في مجال كرة القدم".

وتابع سعادة وزير شئون الشباب والرياضة " لقد حظي الكأس بمشاركة شبابية واسعة وقدم من خلالها اللاعبون على امتداد مبارياته روحا رياضة وتنافسية شريفة من اجل تحقيق اللقب في النسخة الاولى والتي أكدوا من خلاله التطور الكبير في رياضة كرة القدم البحرينية وشغف منتسبي المراكز الشبابية بالمشاركة في البرامج الرياضية التي تساهم في تعظيم دورهم في احتضان الشباب".

وأشاد سعادة السيد هشام بن محمد الجودر بالمستويات التي قدمها لاعبو الفريقين في المباراة النهائية والتي أكدت ما يتمتع به لاعبو المراكز الشبابية من مستوى فني عال جعل من المباراة النهائية مكانا للتنافس والندية بين الفريقين مقدما التهنئة الى فريق الهملة على تحقيقه للمركز الأول ومشيدا بالروح العالية لفريق سلماباد.  

أبدى سعادة وزير شئون الشباب والرياضة إعجابه بجماهير الفريقين وقال إنهما أضافا طابعاً متميزاً وأجواء حماسية بأهازيجهما الجميلة التي حفزت اللاعبين وكانت أحد أهم عوامل تميز المباراة وإظهارها بالشكل اللائق.