حددت اللجنة التنفيذية لجائزة امتياز للأندية الوطنية وجائزة ريادة للمراكز الشبابية والتي تنظمها وزارة شئون الشباب والرياضة في نسختها الثانية معايير المشاركة في الجائزة والتي يجب على يلتزم بها النادي والمركز الشبابي بالإضافة الى الوثائق والمستندات المطلوبة التي تثبت تنفيذه لتلك المعايير.

 

وجاء تحديد اللجنة التنفيذية للجائزة بعد سلسة من الاجتماعات والتي تم من خلالها مناقشة العديد من المقترحات والأفكار الرامية الى تحديد المعايير المناسبة التي تتوافق مع الواقع المعاش في الأندية الوطنية والمراكز الشبابية والتي تحث مجالس إدارة الأندية والمراكز على تطبيقها لتطوير العمل الإداري والفني.

 

وحددت اللجنة خمسة معايير رئيسية يتطلب على النادي والمركز الشبابية الالتزام بها للوصول الى اهداف الجائزة والمتمثلة في تعزيز ثقافة التميز في الأندية والمراكز الشبابية، وخلق جو تنافسي شريف في القطاعين، وتحفيز الأندية والمراكز الشبابية للارتقاء بمستويات أدائها على كافة الأصعدة والتعريف بأفضل المنهجيات الإدارية المطبقة عالميا في مجال الأندية والمراكز الشبابية وتحقيق أفضل النتائج.

 

ويبرز المعيار الأول والذي خصص للقيادة والاستراتيجيات ويتضمن الخطة الاستراتيجية، وخطة العمل، و مجلس الإدارة والتواصل المؤسسي والشفافية (داخلياً / خارجياً) بالإضافة الى إدارة التغيير ولتحقيق هذا المعيار يجب أن يقوم النادي والمركز بتوفير الوثائق التي تثبت ذلك وهي الخطة الاستراتيجية والآلية التي بُنيت عليها، خطة العمل والخطة المالية مع تقرير سنوي عن مدى إنجاز البرامج ومؤشراتها، الوثائق التي تبين دور القيادة في إعداد الصف الثاني من القادة، ونموذج التواصل المؤسسي وقائمة بالصلاحيات المحددة ونتائج عمل لجان العلاقات العامة بالإضافة الى نموذج واقعي يوضح طريقة تطبيق منهجية التغيير.

 

أما المعيار الثاني فقد حدد لإدارة الموارد والشراكات ويتضمن إدارة الموارد المالية، وإدارة المنشآت، إدارة الشراكات والاستثمار، والرقابة المالية والتدقيق والتكنلوجيا، وتم تحديد الوثائق المطلوبة لهذا المعيار وهي الخطة المالية السنوية وتقارير التدقيق والرقابة المالية، مستندات تبين منهجية إدارة المنشأة وكيفية تحديد المخاطر فيها، مع تحديد إجراءات الصحة والسلامة، وثائق/ تبين نوع الشراكات والآليات التي تدار بها المشاريع الاستثمارية وآليات أو معايير اختيار وتقييم الموردين بالإضافة الى حقائق توظيف التكنلوجيا الحديثة واستخدامها لدعم الإبداع والابتكار والتميز.

 

وركز المعيار الثالث على إدارة الأفراد ويتضمن إدارة اللاعبين (الأندية)، اللجان النسائية (المراكز الشبابية)، إدارة المدربين (للأندية والمراكز)، إدارة الإداريين، إدارة الفئات (المتطوعين، النساء، المسنين، المعاقين)، التقييم و التقويم و التقدير فيما اشارت اللجنة الى ضرورة توفير المستندات والثبوتيات لهذا المعيار وهي آليات المواهب المكتشفة والاحصائيات المرتبطة بها وقواعد البيانات المعتمدة ووثائق تبين الاحتراف الرياضي، توضح أعضاء اللجنة النسائية وادارتها وآليات تمكينها، منهجية اخيار وإدارة وتأهيل المدربين وآليات تقييمهم، آليات تمكني الاداريين وقياس مستوى أدائهم ونتائج الرضا علاوة على آليات التقييم والتقدير والتقويم.

 

أما المعيار الرابع فقد خصصته اللجنة التنفيذية الى إدارة العمليات والبرامج ويشتمل على إدارة الفعاليات والبرامج، التخطيط الرياضي الطويل المدى (الأندية) ، إدارة العمليات والجودة، إدارة المخاطر، إدارة المعرفة، الخدمات المجتمعية والمواطنة، ولتنفيذ هذا المعيار يتطلب توفير وثائق تخص الخطة السنوية لإدارة الفعاليات، الخطة الرياضية طويلة المدى للنادي، كيفية إدارة العمليات و النتائج، جدول المخاطر للعمليات، أنواع المعارف المرصودة وقائمة البرامج المجتمعية والوطنية.

 

وخصصت الجنة التنفيذية المعيار الخامس والأخير الى النتائج ويتضمن نتائج الأداء العام، نتائج الأفراد، النتائج المجتمعية، آليات التحكيم والتقييم .