تأهل فريق مركز شباب أبوقوة إلى الدور ربع النهائي من مسابقة كأس المراكز الشبابية الثاني لكرة القدم والذي تنظمه وزارة شؤون الشباب والرياضة.

وتغلّب فريق أبوقوة على فريق نادي عالي بركلات الترجيح بأربعة أهداف مقابل ثلاثة أهداف بعد انتهاء المباراة بالتعادل بهدفين لمثلهما.

سجل هدفي أبوقوة محمد رضي (21) وأحمد الموالي (38)، وسجل لعالي سعيد حسن (23) من ركلة جزاء، وعبدالله حميدان (48).

ومن ركلات الترجيح سجل لفريق أبوقوة فاضل عباس، عبدالله عبدالغني، علي حميد وحسن كاظم، وتمكن حارس نادي عالي علي الشغل من صد ركلتي منصور النينون وأحمد الموالي.

وسجل فريق نادي عالي عبر ركلات الترجيح سعيد حسن، عبدالرسول ميرزا وغبراهيم القصاب، واستطاع حارس أبوقوة حسين الشجار صد ثلاث ركلات لعبدالله حميدان، علي عباس ومحمد عباس.

شهد الشوط الأول تسجيل الأهداف الأربعة لفريقي أبوقوة وعالي بعد بداية متميزة لعالي لكنه أضاع فرصتين قرب المرمى في الدقيقتين الخامسة عشرة والثامنة عشرة ثم تسلّم أبوقوة الأفضلية بحسن انتشار لاعبيه وتنويع اللعب ومحاولة نقل الكرات على الأطراف لتحاشي التكتل في منتصف الملعب، وفي النصف الثاني من االشوط سيطر لاعبو عالي على اللعب وكان الأفضل في تمرير الكرات والتحكم في الكرة.

وأخطأ حارس عالي علي الشغل في الإمساك بالكرة لتتهاوى قرب القائم الأيسر سجل منها محمد رضي الهدف الأول بسهولة.

ولم يتأخر رد عالي لاحتساب الحكم ركلة جزاء للمس يد سجل منها سعيد حسن التعادل بعد دقيقتين، وتلقى أحمد الموالي كرة هيأها لنفسه وسجل هدف أبوقوة الثاني، ورفض لاعب عالي حميدان الخروج متأخراً وسجل هدف التعادل الثاني بضربة رأس من كرة ثابتة.

وبدأ الشوط الثاني بفرص من الجانبين وسرعة في الأداء أكثر من الشوط الأول لإنهاء المباراة مبكراً، وكاد أبوقوة أن ينهي اللقاء إلا أن حارس عالي علي الشغل أنقذ الموقف مرتين في هجمة واحدة (80).

وأضاع لاعبو أبوقوة ثلاث فرص سانحة للتسجيل في آخر ثماني دقائق آخرها للاعبه أحمد الموالي أطاح بها فوق العارضة.

 

تأهل السهلة الشمالية

 

وفي المباراة الثانية تألق لاعبو فريق مركز شباب السهلة الشمالية وبلغوا الدور ربع النهائي عبر الفوز على مركز شباب كرانة بهدفين دون مقابل سجلهما فيصل منصور (23) وقاسم الرفاعي (67).

استطاع السهلة الشمالية التقدّم بالهدف الأول بعد أن لعب قائد الفريق عبدالواحد منصور كرة ثابتة على رأس شقيقة فيصل منصور قرب القائم الأيمن لحارس مرمى مركز شباب كرانة محمد فضل في منتصف الشوط الأول.

وأضاع كرانة فرصتين في الدقائق الأولى ليستقبل الهدف الأول فيما بعد، بينما كانت فرص فريق السهلة الشمالية أكثر وأخطر إلا أنه لم يستغل أي منها حتى شعر لاعبو كرانة بالأمر وخلقوا بعض الفرص عن طريق الظهير الأيسر عمار المقابي وحسين علي ميثم بمساندة قائد الفريق السيد عدنان علوي.

في المقابل فقد برع لاعب خط وسط السهلة الشمالية طاهر المطوع في قطعه الكرات وصناعة الهجمات والضغط على حامل الكرة إلى جانب براعة الظهير الأيسر خالد عبدالحسين في الدورين الدفاعي والهجومي وظهر أثر الانضباط في الملعب من غالبية اللاعبين وتأديتهم المهام المطلوبة منهم عبر متابعة الجهاز الفني، بينما تراجع أداء لاعب كرانة المقابي بشكل لافت في الشوط الثاني في الجهة اليسرى مقابل تألق واضح للاعب الوسط حسين علي ميثم في صناعة اللعب وإغلاق المنطقة أمام لاعبي السهلة الشمالية في العمق.

ووسط محاولات كرانة لتسجيل هدف التعادل استغل مدافع السهلة الشمالية قاسم الرفاعي كرة ثابتة سجل منها الهدف الثاني وأنهى الأمور لصالح فريقه.

أدار المباراة ببراعة الحكم راشد الخشرم وعبدالرزاق الأحمد وخالد فيصل.

 

حمّاد فاضل: سنقف بعد الفوز بالكأس

 

أكد لاعب فريق مركز شباب أبوقوة حماد فاضل أن الفوز على نادي عالي هو الخطوة الأولى في طريق تعويض خسارة لقب الدوري، مبيناً أن فريقه أضاع الكثير من الفرص ولم يتوفق في الشوطين للتسجيل وحسم المباراة قبل صافرة نهاية الشوط الثاني.

وأوضح فاضل أن التوقف عن المباريات الرسمية منذ خروج فريقه من الدوري ترك أثراً كبيراً على الأداء ولم يكن راضياً عن الأداء بدرجة كبيرة إلا أنه وصف المستوى بأنه لم يكن سيئاً للغاية.

وأكد فاضل أن مستوى فريقه سيتطور نحو الأفضل في المباراة المقبلة في ربع نهائي الكأس بعد الفوز على فريق نادي عالي.

وأشار فاضل إلى أن خسارة درع الدوري الذي يحمل فريقه لقبه في النسخة الأولى شكّل ضغطاً كبيراً ولعب الفريق تحت تأثير تلك الضغوطات، منوهاً إلى أنه لن يتنازل عن الفوز بالكأس حتى لا يخرج الفريق من الموسم بدون بطولة، والكأس هي أول هدف للفريق ولاعبيه.

وامتدح فاضل مدربه علي عباس وقال إنه عرف كيف يسيطر على المباراة رغم قوة فريق نادي عالي.

 

حميدان: رغم النقص قدمنا مباراة متميزة

 

من جانبه قال لاعب فريق نادي عالي عبدالله حميدان إن مستوى فريقه تأثر بشكل ملحوظ نتيجة النقص الكبير في صفوفه وغياب أكثر من لاعب مؤثر.

وقال حميدان: رغم ذلك فقد أدى فريقنا مباراة مرضية قياساً بالنقص الحاصل في صفوفه، وتألق حارسنا علي الشغل في ركلات الترجيح لم ينقذنا من الخسارة لأننا أضعنا ثلاث ركلات بينما تمكن الشغل من صد ركلتين، فيما تألق حارس مرمى فريق مركز شباب أبوقوة حسين الشجار بصد ثلاث ركلات كانت كفيلة بنقل فريقه إلى الدور ربع النهائي.

وكان حميدان قد أدى أكثر من دور في المباراة باللعب في مركزي الوسط والهجوم والجناح بطلب من المدرب محمد عبدالله نتيجة النقص في اللاعبين، وقال حميدان إن ذلك تسبب في إرهاقه طوال المباراة التي كانت صعبة وخصوصاً في الشوط الثاني عندما سعى أبوقوة إلى إنهائها عبر تكثيف الهجمات وتسريعها لعدم الوصول إلى ركلات الترجيح.

واعتبر حميدان أداء فريقه متميزاً في الشوط الأول أكثر من الثاني عندما عاد إلى المباراة مرتين رغم تقدم أبوقوة، وقال إن العودة مرتين قلّما تستطيع الفرق تحقيقها، مبيناً أن هدفي فريق أبوقوة جاءا من أخطاء دفاعية وهي خالية من التخطيط.

 

حسين القصاب: استغلال الفرص صنع الفارق

 

أبدى لاعب فريق مركز شباب السهلة الشمالية حسين القصاب رضاه عن مستوى فريقه مؤكداً أن انخفاض معدلات اللياقة البدنية وعوّضها الفريق باستغلال الفرص وتسجيل هدفين أمّنا الفوز رغم مساعي فريق مركز شباب كرانة الحثيثة لتقليل الفارق.

وأثنى القصاب على جهود الظهير الأيسر خالد عبدالحسين من الناحيتين الدفاعية والهجومية طوال الشوطين، مشيداً بجهود لاعب الوسط طاهر المطوع في صناعة الهجمات وقطع الكرات، بالإضافة إلى المهاجم علي شبيب الذي عطّل انطلاقات مدافعي فريق كرانة وشكّل خطورة عالية على مرمى الحارس محمد فضل.

وأوضح القصاب أن المباراة كانت متكافئة إلا أن الفارق أن فريقه استغل فرصتين ثم سيطر على المباراة ليستحوذ بعدها فريق مركز شباب كرانة على الملعب إلا أنه لم يشكل خطورة فاستحق السهلة الشمالية الفوز بجدارة.

وأرجع القصاب ارتفاع مستوى فريقه إلى الحرص على التدريب ثلاث مرات أسبوعياً رغم التأثر بالتوقف بعد انتهاء الجولة السابعة من الدور التمهيدي للدوري.

ويرى القصاب أن فريق مركز شباب كرانة تأثر من الناحية اللياقية، وتأثر أيضاً بالبعد عن المباريات الرسمية، معتبراً أن التزام لاعبي فريقه وتعاونهم وارتفاع مستوى غالبية اللاعبين ساهم في الفوز بدرجة كبيرة.

 

سلمان المعلّم: افتقدنا المهاجم الصريح

 

عجز فريق مركز شباب كرانة عن التسجيل في مباراة يوم أمس الأول أمام فريق مركز شباب السهلة الشمالية رغم سجله الكبير في التهديف في الدوري، وأرجع لاعب كرانة سلمان المعلّم عدم مقدرة الفريق على التسجيل إلى عدم التوفيق أمام المرمى وعدم وجود مهاجم صريح في المباراة.

وبيّن المعلّم أن فريقه كان مستمراً في التدريبات طوال الفترة الماضية إبان الدور التمهيدي، وقال إنه بعد الخروج من الدور الأول انقطع الفريق عن التدريب وخاض مباراة السهلة الشمالية بدون تجمّع، لذلك تأثر المستوى بشكل كبير وظهر الفريق متواضعاً قياساً بارتفاع مستواه في دور المجموعات.

وأكد المعلّم أن الخروج من الدور ثمن النهائي لمسابقة الكأس لم يكن متوقعاً، مضيفاً: لكن أداء الفريق السيء أمام السهلة الشمالية ساهم في الخروج المبكر من الكأس إلى جانب تقديم لاعبي فريق مركز شباب السهلة الشمالية مباراة رائعة جعلته أكثر جدارة بالفوز والتأهل إلى ربع النهائي واستغل فرصتين سجل منهما هدفي المباراة.

وبيّن المعلّم أن ضعف الانسجام بين لاعبي المقدمة وعدم وجود مهاجم صريح سهّل مهمة مدافعي فريق السهلة الشمالية الذي التزم بالتدريبات أكثر منا وحقق الفوز لتلك الأسباب ويستحق التأهل.

 

سلماباد يلاقي باربار

 

تقام اليوم مباراة واحدة ضمن الدور ثمن النهائي لكأس المراكز الشابية في نسخته الثانية في الساعة السابعة والنصف بين فريقي مركز شباب سلماباد ونادي باربار.

فريق مركز شباب سلماباد تأهل بعد أن حلّ ثانياً في المجموعة الثانية ولعب في الدور ربع النهائي أمام نادي سار وتغلب عليه بهدف دون مقابل ليتأهل إلى نصف النهائي ويخرج على يد البطل فريق نادي بوري بهدفين دون مقابل، بينما تأهل فريق نادي باربار بحلوله في المركز الثالث في المجموعة الثالثة.

 

مكافآت مادية في أرض الملعب

 

حرص رئيس مركز شباب أبوقوة محمود عباس عباس على توزيع المكافآت المادية  على اللاعبين والجهاز الإداري بعد نهاية مباراة فريق مركز شباب أبوقوة ونادي عالي التي انتهت بفوز فريقه بركلات الترجيح.

وبارك عباس للاعبين الفوز والتأهل إلى الدور ربع النهائي من مسابقة الكأس وذلك قبل مغادرة أرضية الملعب.