أكد سعادة السيد هشام بن محمد الجودر وزير شئون الشباب والرياضة أن الملتقى  الحكومي للعام 2018 يعتبر منصة مهمة لتطوير العمل الاداري في وزارات ومؤسسات الحكومة وجعلها أكثر فاعلية ومواكبة لتعزيز التكامل في الأداء الحكومي، لما له من تأثيرات إيجابية على تقديم الخدمات العامة للمواطنين بجودة وكفاءة الخدمات وهو الامر الذي يتوافق مع رؤية حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد  المفدى وبرنامج عمل الحكومة برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر وباهتمامات صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد الأمين نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء.

 

وبين سعادة وزير شئون الشباب والرياضة أهمية الملتقى الحكومي الذي عقد برعاية كريمة وحضور من قبل صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس مجلس الوزراء الموقر، ومبادرة صاحب السمو الملكي سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء والذي يأتي استمرارا لنهج الحكومة الموقر في تطوير العمل الحكومي وتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة بما ينعكس إيجابا على الخدمات المقدمة إلى المواطنين.

 

وأشاد سعادة السيد هشام بن محمد الجودر بمضامين العرض الذي قدمه صاحب السمو الملكي ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء والذي تضمن حقائق وأرقام مهمة عن الإنجازات التي تحققت للمملكة خلال المرحلة الماضية والتي وضعت البحرين في طريق التنمية والتحضر بالإضافة الى الرؤية المستقبلية والمبادرات التي ستطرح في المرحلة المقبلة لتأكيد استدامة العمل على تطوير منظومة القطاعات الحكومية للوصول الى الأهداف والغايات.

 

وأعرب سعادة السيد هشام بن محمد الجودر عن سعادته بفوز وزارة شئون الشباب والرياضة بجائزة التميز في التواصل مع العملاء الامر الذي أكد سياسة الوزارة في تحقيق أعلى درجات التواصل مع عملائها جماهيرها والتفاعل الإيجابي مع جميع ما يرد اليها من خلال نظام تواصل والعمل على تقديم الردود المناسبة بسرعة عالية وكفاءة في العمل مؤكدا أن تفاعل الوزارة المباشر عزز من فاعلية أداء الوزارة وساهم في تطوير الخدمات التي تقدمها من خلال الاستجابة المباشرة والسريعة، الأمر الذي خلق نوعاً من الإيجابية والرضى بين جميع العملاء والمتعاملين.

 

وبين سعادة السيد هشام بن محمد الجودر أن وزارة شئون الشباب والرياضة قامت ببناء استراتيجيها الموجهة إلى القطاعين الشبابي والرياضي في المملكة بما يتوافق مع رؤية المملكة 2030 وبرنامج عمل الحكومة الموقرة حيث قامت خلال الفترة الماضية بالتركيز على تدريب الشباب عبر حزمة من البرامج وتهيئتهم للدخول في سوق العمل والمشاركة الحقيقية في تحقيق أهداف التنمية المستدامة وإشراك النشء في العديد من البرامج المتميزة بالإضافة إلى دعم المراكز الشبابية لتكون الوجهة المفضلة للشباب والارتقاء بالأندية الوطنية وجعلها أكثر فعالية لاحتضان الشباب الرياضي وتكوين منظومة مثالية من المنشآت الرياضية والشبابية تحمل مواصفات عالمية.