أكد سعادة السيد أيمن بن توفيق المؤيد وزير شؤون الشباب والرياضة أن الوزارة تعمل وبالتعاون مع اللجنة الأولمبية البحرينية في اصدار تشريعات جديدة تتوافق مع المرحلة المقبلة من تطوير العمل الإداري والفني بما يحفظ حقوق اللاعبين والمدربين والاداريين الامر الذي يحقق الاستقرار الإداري والمالي وسيسهم بصورة كبيرة في الارتقاء بالاتحادات الرياضية والأندية الوطنية والمراكز الشبابية مشيرا الى أهمية أن تواصل الحركة الشبابية والرياضية في المملكة مسيرتها نحو التطور ومجاراتها بشكل واقعي لمسيرة التطور العالمي وما تحتويه من معلومات وأنظمة حديثة.

جاء ذلك خلال حضور سعادة وزير شؤون الشباب والرياضة لمجلس الشباب والرياضة الموحد بحضور السيد عبد الرحمن صادق عسكر الأمين العام المساعد للمجلس الأعلى للشباب والرياضة الأمين العام للجنة الأولمبية البحرينية وبحضور لفيف من المسؤولين ومنتسبي الاسرة الشبابية والرياضية.

وبين سعادة السيد أيمن بن توفيق المؤيد أهمية العمل بين وزارة شؤون الشباب والرياضة واللجنة الأولمبية البحرينية والاتحادات الرياضية والأندية الوطنية والمراكز الشبابية بروح فريق البحرين من أجل الوصول الى صيغة مثالية تضمن السير قدما نحو تحقيق بنود البرنامج الوطني استجابة والذي يتطلع له منتسبو الاسرة الرياضية الشبابية بعين من التفاؤل باعتباره الوسيلة الأبرز لتحقيق الإنجازات للمملكة وضمان المحافظة على الإنجازات التي تحققت وتعزيزها بصورة متميزة على مختلف الأصعدة.

 

الاشادة بمستويات المنتخب الوطني

واشاد الحاضرون في مجلس الشباب والرياضة الموحد بالمستويات التي ظهر عليها المنتخب الوطني في المباراة الافتتاحية لكأس الامم الاسيوية والتي واجه فيها المنتخب الوطني نظيره الاماراتي وانتهت بالتعادل الايجابي بين المنتخبين كما أبدى الجميع تفاؤله بمضي المنتخب الوطني في البطولة الاسيوية وتقديمه لمستويات كبيرة ومتميزة تدل على تطور الكرة البحرينية كما اشاد الحاضرون بحرص الجماهير البحرينية على التواجد في المباراة ودعم المنتخب الوطني ومؤازرته طوال المباراة الامر الذي كان له الاثر الطيب في نفوس اللاعبين.

 

 

دفع رواتب المدربين

وخلال اللقاء طرح عدد من المدربين مشكلتهم أمام الحضور بالمجلس حول معاناتهم والمتمثلة في عدم التزام الأندية الوطنية بالعقد المبرم بينها وبين المدربين في دفع رواتبهم الشهرية لمدة طويلة ووصل التأخير في دفع الرواتب الى عدة سنوات رغم مطالبة المدربين للأندية بتسديد المتأخرات وتواصلهم المتسمر مع المسؤولين في مجالس الإدارات الذين دائما ما يطلقون الوعود بتسديد المبالغ دون تنفيذها الامر الذي مثل حالة من الإحباط لدى المدربين.

وأكد سعادة وزير شؤون الشباب والرياضة أن الوزارة قامت بترتيب اجتماع بين المسئولين في الوزارة والاتحادات المعنية والمستشارين القانونيين لدراسة الوضع القانوني حول عدم تسلم المدربين لرواتبهم المتأخرة ومدى الحاجة الى ادخال تعديلات على القوانين الخاصة بهذا الجانب والتي تحفظ للجميع حقوقهم.

 

اجتماعات مجالس إدارات الأندية

وخلال اللقاء ناقش المجتمعون مقترح بأهمية تحديد اجتماعات مجالس إدارات الأندية الوطنية بحيث تتحول من اجتماع واحد في الشهر الى اجتماع واحد في السنة مع الاخذ بعين الاعتبار تطوع مجلس الإدارة واعضاءه بالإضافة الى الاجتماع كلما دعت الحاجة الى ذلك واختيار مواضيع مجلس الإدارة والنقاط التي يجب مناقشتها ومدى أهميتها بالنسبة للنادي.

 

الشفافية في متابعة المعاملات

واقترح الحاضرون أن تكون هنالك شفافية واضحة في متابعة المعاملات الخاصة بالاتحادات الرياضية والاندية الوطنية والمراكز الشبابية ومعرفة مدى تقدمها في الاجراءات الادارية والوقت المحدد للانتهاء منها الامر الذي يساعد مجالس الادارات تتبع معاملاتهم بصورة شفافة وتمنحهم الفرصة للمتابعة لتلك المعاملات.

 

 

 

 

دخول المرأة لمجالس الادارات

وطرح المجتمعون فكرة تخصيص مقاعد ثابته للمرأة في مجالس ادارات الاتحادات الرياضية والاندية الوطنية والمراكز الشبابية بالإضافة الى منح مقاعد لفئة الشباب الامر الذي يساهم في دعم وتقدم رياضة المرأة البحرينية وجعلها أكثر فعالية بالإضافة الى اعضاء الشباب الفرصة الكاملة لاكتساب الخبرات الادارية في ادارة الاتحادات والاندية والمراكز.

 

الامين المالي المؤهل

واشار المجتمعون الى مقترح أن يكون الامين المالي في الاتحادات الرياضية والاندية الوطنية مؤهلة يحمل مؤهلا عمليا في ادارة الحسابات الامر الذي يمكنه من التعامل مع الامور المالية بصورة صحيحة ويضمن للكيانات الرياضية والشبابية تسيير عملياتها المالية وفق الانظمة والقوانين المتبعة ويحفظ حقوق الجميع ويحافظ على المالي العام.