أسدل الستار على فعاليات قمة الرياضة التي أقيمت تحت بمبادرة ورعاية سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية والتي أقيمت على مدار خمس أيام بقاعة النهام بمركز المحرق الشبابي النموذجي بمشاركة صناع القرار من مختلف الجهات الرياضية والداعمة للحركة الشبابية البحرينية ووسائل الاعلام المختلفة تحت شعار #رؤية_وتنفيذ.

وركز محور الاثارة الذي اختتمت به قمة الرياضة على مناقشة الإعلام والتسويق والإثارة في الرياضة والإثارة الرياضية في الشارع الإعلامي، الفرق بين الأندية والمراكز الشبابية، ودور التسويق في الأندية الرياضية، الإعلام الرياضي كعنصر محرك.

وأدار حلقة النقاش الإعلامي حازم الشيخ وشارك فيها صناع القرار من وزارة شؤون الشباب والرياضة واللجنة الاولمبية البحرينية والاعلام الرياضي ومسؤولي التسويق والاستثمار في الأندية الوطنية والمراكز الشبابية والاتحادات الرياضية بالإضافة الى مناقشين من الاعلام الرياضي التلفزيوني والمؤثرين في وسائل التواصل الاجتماعي في المجال الرياضي.

وكان سعادة السيد أيمن بن توفيق المؤيد وزير شؤون الشباب والرياضة قد شهد فعاليات المحور الخامس والأخير في قمة الرياضة واستمع للنقاشات والأفكار التي تم طرحها في القمة مؤكدا أهمية النقاط التي تم طرحها في القمة والمحور الأخير والذي يساهم بشكل واضح في دعم الاثارة بالرياضة والتركيز على الإثارة الإيجابية والنقد البناء الذي يساهم في جذب الجماهير والرعاة وتسويق البطولات.

 

 

الحلبة نموذج الإثارة

وتحدث شريف المهدي المدير التنفيذي للشؤون التجارية في حلبة البحرين الدولية وقال "تعتبر حلبة الحرين للسيارات نموذجا للإثارة الإيجابية حيث قامت الحلبة باتخاذ خطوات رائدة في هذا المجال من خلال تحويل السباق الى سباق ليلي مكن الجمهور من الحضور، وساهم في ازدياد عدد الجماهير وتخفيف تأثير عامل الطقس على الجماهير، حلبة البحرين لا تعتمد فقط على سباق الفورملا 1، و اقامت العديد من الفعاليات المختلفة كما انها تتميز بالعامل البشري البحريني (المارشال البحريني والتغطية الإعلامية للفعاليات بصورة مثيرة ومشوقة ومحترفة الامر الذي ساهم في اجتذاب الرعاة وتمكن من تسويق جميع الاحداث التي تقام في الحلبة".

 

قصص النجاح

بين السيد رضا منفردي عضو مجلس الشورى رئيس لجنة شؤون الشباب "يجب دراسة نموذج الاثارة الذي يقدمه الاتحاد البحريني لكرة السلة باعتباره النموذج الأبرز في البحرين حول الاثارة والتغطية الإعلامية والتنافس بين الأندية، الاثارة في وجه نظري لا تقتصر على الاعلام وانما تتعدى ذلك لتصل الى الجماهير والرعاة وتسويق البطولات".  

 

سلبي وايجابي

وتطرق النائب علي اسحاقي رئيس الاتحاد البحريني لكرة اليد عضو مجلس إدارة اللجنة الأولمبية البحرينية "هناك اثارة سلبية واثارة إيجابية من الاثارة ويجب أن يأخذ الاعلام دوره في الاثارة الإيجابية وعدم التركيز على السلبيات في الاتحادات الرياضية والأندية الوطنية مما يساهم في ابعاد الرعاة والجماهير عن المسابقات.. نحن نعمل من أجل الرياضة وتطويرها واساسها الاتحادات والأندية والجماهير والرعاة والاعلام ويجب العمل وفق منظومة متكاملة وهناك سلبيات واضحة في التسويق والرعاية في البحرين فهي غير مرتبط بالإنجازات ولا بالمستويات (فقط علاقات شخصية)".

 

أدوار الاعلام في التسويق

وقال النائب محمود البحراني "ما هي الأدوات والمميزات التي يمكن من خلالها جذب الشركات لدعم ورعاية الرياضة؟ هل من الممكن أن تقوم وزارة الاعلام بنشر إعلانات بسعر رمزي للشركات مقابل دعم الرياضة؟ هل هناك فكرة لتطوير الروابط الجماهرية للأندية او دعمهم؟ لا بد من عملية تكاملية بين الجميع لتحقيق الاثارة والتسويق للرياضة البحرينية بصورة إيجابية".

 

الاثارة في الألعاب الالكترونية

وقال علي شرفي عضو مجلس إدارة اتحاد الألعاب الذهنية والالكترونية البحرين تمتلك المنشآت الحديثة ويطرح شبابها العديد من الأفكار الإبداعية ولكن يجب أن يتكاتف القطاع الرياضي والقطاع الخاص والجهات الإعلامية للعمل على استراتيجية وطنية لتطوير الاعلام البحريني والدخول في مجال الاثارة والتشويق والسياحة الرياضية ونأمل أن يتم انشاء مركز اعلامي رياضي غير ربحي لصناعة الاثارة واستضافة البطولات العالمية في مجال الألعاب الإلكترونية والذي بات الشباب يتوجه لها بصورة كبيرة واخذت في الانتشار عالميا بسرعة".

 

 

 

التغطية الإعلامية المغايرة

وبين المدرب الكابتن القدير احمد جمشير "لابد لنا من العمل على تغيير النمط السائد في التغطية الإعلامية للبطولات والاحداث الرياضية التي تقام على أرض البحرين لإدخال طابع التشويق على تلك البطولات بالإضافة الى التعاون مع القناة الرياضية البحرينية من أجل ابراز التغطية الأمثل لتلك البطولات، نحتاج الى المزيد من الاثارة والعمل على صناعة الرياضة التي تجتذب كل الفئات العمرية وتجتذب العائلات.

 

المهنية وليست الاثارة

الإعلامي محمد لوري مدير الاعلام والعلاقات العامة والتسويق الرياضي في اللجنة الأولمبية البحرينية أشار "الاعلام شريك اساسي في النهضة الرياضية ولابد لنا من التركيز على الجانب الإيجابي لمواصلة تطوير الاعلام البحريني يحتاج إلى الموضوعية والمهنية وليس الاثارة واعلامنا الحالي أصبح مسير وليس مخير، ويتم طرح المشكلات دون وضع الحلول المناسبة لها كما أن غياب الاعلام البحريني عن التواجد في الفعاليات الرياضية سبب تراجع واضحا في المادة الإعلامية من حيث الكيف والمضمون.

 

تطابق الاعلام والرعاة

وكشف سلطان الغانم رئيس اتحاد رفع الاثقال أهمية الاعلام والتطابق مع الرعاة وقال "متى ما كانت التغطية الإعلامية متميزة وموضوعية واحترافية سنحصل على الرعاة ويتحقق الهدف الرياضي من الحدث، هناك تركيز على احداث رياضية محددة، في حين لا تغطى العديد من البطولات المساحة الإيجابية التي تمكنها من الانتشار للرياضة ليست لعبة واحدة وانما مجموعة متكاملة من الألعاب الرياضية".

 

الاثارة جزء من التسويق

وأكد حسين خلف رئيس تحرير ميكس زون سبورت " الاثارة جزء من تسويق لأي فعالية رياضية ولا بد من ادخال الاثارة كعنصر أساسي في التغطية الإعلامية باعتبارها جاذبة للجماهير والرعاة والتسويق وعلى البحرين الاتجاه الى انشاء قناة متخصصة لتسويق كل الفعاليات الرياضية التي تقام في المملكة، كما أشار الى أن جميع الاتحادات الرياضية تعين اقسام علاقات عامة واعلام لكتابة الخبر وارساله للصحافة مما يؤثر على المادة الإعلامية ويفقدها الاثارة ودعم الحضور الجماهيري".

 

الاعلام الالكتروني ركيزة

قال علي محمود علي متسابق واعلامي" نمتلك تجربة شخصية في تطوير التغطيات الإعلامية للفعاليات الرياضية التي تقام في البحرين الاتجاه الحالي في الإعلام الالكتروني باعتباره الركيزة الأساسية والاتجاه العالمي نحوه لسرعته ودقته في نقل التفاصيل علينا حاليا القيام بمبادرات لتسويق البطولات وإدخال الاثارة الإيجابية لإقامة فعاليات رياضية ترفيهية وصناعة السياحة الرياضية".

 

الاحتياج لدراسة

وأشار عبدالله البابطين الصحفي بجريدة الأيام "الاثارة الرياضية تحتاج إلى دراسة قبل التطبيق هل نحن راغبون في تطبيق مفهوم للإثارة في الرياضة؟ وما هي السلوكيات التي يجب ان ترافق الاثارة والجميع يتحدث عن الاثارة لكن لا أحد منا يقبل أن يكون مادة للإثارة وتسليط الضوء عليه يجب علينا أن نبين التوعية بمفهوم وتقبله من جميع الأطراف لتكون بدايته صحيحة وإيجابية ولا تؤثر سلبا على مسيرة الرياضة البحرينية وكوادرها وشخوصها".

 

نقل تجربة العاب الصالات

وتحدث عيسى الكواري المدير التنفيذي لنادي المحرق وقال "الاثارة تكون في التنافس داخل الملعب ونقل الوقائع بموضوعية ومهنية تامة مما يشكل عنصر قوة لجذب الجماهير والرعاة العديد من الدراسات تؤكد تأثير الاثارة الرياضية على المتابع من بينها يزداد معدل نبضات القلب لدى الجماهير التي تتابع المباريات على التلفاز، بنسبة 75%، في حين أن أولئك الذين يتواجدون على أرض الملعب بشكل مباشر، يشعرون بنشوة عارمة مع ارتفاع معدل النبضات بنسبة 110%.

وتابع " الاثارة في البحرين موجودة في كرة الصالات وعلينا نقل تجربتهم لتكون جميع الألعاب الرياضية مثيرة وموضع اهتمام الجماهير والرعاة بالإضافة الى تطوير المنشآت الرياضية".

 

الاعلام السلبي يؤثر

وبين مدير إدارة الاتصال والتسويق في الأمانة العامة لمجلس النواب، محمد القوتي، أن الاعلام السلبي يؤثر بصورة مباشرة على الرياضة البحرينية فنقل الاخبار السلبية والتغطية الإعلامية واختيار مفردات غير مناسبة ساهم كثيرا في دخول الرعاة على خط دعم المسابقات الرياضية وهذا ما تمت ملاحظته اثناء التسويق لمسابقات الاتحاد البحريني لكرة القدم نحتاج الى بناء منظومة متكاملة من الاثارة الرياضية لجذب الرعاة والتسويق من بينها تطوير الألعاب الرياضية وعلى سبيل المثال تطوير المعلقين باعتباره يدخل الاثارة والتشويق في المباراة كما أننا نحتاج الى زيادة اهتمام المراكز الإعلامية بالأندية ودعم هذه المراكز بالمعدات بالتعاون مع تمكين وتوظيف دور المراكز الإعلامية التلفزيونية، إضافة الى توسعة الصالات خصوصا مع الاثارة الكبيرة في مسابقات الألعاب الرياضية داخل الصالات".

 

 

المهنية والاثارة

وقال الإعلامي مازن أنور "لابد من الاثارة في الاعلام الرياضي لإبراز الرياضة ويجب ان تكون الاثارة مرتكزة على وجود المهنية والموضوعية، لكن هل تقبل الأندية الاثارة؟ اكثر الأندية لا تتقبل ذلك وكل من في موقع القرار لا يتقبل تلك الاثارة الإعلامية مطلوبة لأنها تكشف عن نقاط عديدة لا بد من التركيز عليها".

وتابع " القناة الرياضية متميزة، لكن هل هناك أي برنامج رياضي ناقش القضايا الرياضية بصورة مفصلة وأعطى توصيات.؟ هل الإذاعة تقدم دور كافي في هذا المجال؟ الإعلامي الرياضي يستحق ان يكون له ثقل في البعثات الرياضية باعتباره ينقل الصورة الواقعية عن البطولات وما جرى فيها وزيادة حجم المتابعين لها".

 

تقليص الملاحق سلبي

وبين الإعلامي فواز شمسان "سابقا كان دور الصحف الرياضية كبير أما الآن تقلص الدور مع اغلاق الملاحق الرياضية في الصحف المحلية والاستغناء عن العديد من الصحفيين مما أدى الى تقليل جودة العمل والمهنية فمن الطبيعي ان تفقد التغطيات الرياضية كم الاثارة الناتج عن غياب الإعلاميين عن الساحة الإعلامية الرياضية ومن ثم اصبح الاتجاه للمواقع الالكترونية والتي أصبحت فوضى ناتجه عن دخول الجميع لهذا المجال حتى بات الجميع يوصف نفسه بالاعلامي".

 

الاثارة.. كأس الملك مثال

وسلط الإعلامي راشد نبيل الحمر نائب رئيس جمعية الصحفيين" أن الاثارة لها أوجه متعددة منها ما كان في نهائي كاس الملك والذي شهد مهرجانا رياضا كبير ومثيرا من ناحية الفعاليات التي أقيمت، نرى العديد من الرعاة يهتمون بالألعاب الرياضية، لكن التغطيات الصحفية لا تحصل الملاحق الرياضية على إعلانات نظير تغطيتها للفعاليات التي ترعاه تلك الشركات، واتخذت الصحف قرارا بتقليص الملاحق الرياضية لعدم وجود فائدة مادية ومردود إيجابي لها".

 

الاثارة مرغوبة بشروط

وقال نائب رئيس الاتحاد البحريني لكرة الطاولة علي المادح " الاعلام القائم على الاثارة دون الموضوعية غير مرحب به، الاعلام الرياضي هو الأساس والشريك الفاعل في تسليط الضوء على ما تحقق من إنجازات ويجب أن يكون على قدر عال من المسؤولية من خلال الدقة والموضوعية في نقل الاخبار والحقائق ولابد من الاثارة الإيجابية في المواد الإعلامية، الاحتراف يجب أن يكون في كامل المنظومة الرياضية بما فيها الاعلام الرياضي".

 

 

الفعاليات المصاحبة

وبين الاعلامي خالد العجمي ورئيس اللجنة الثقافية في نادي الرفاع الشرقي "هناك رياضات تميزت بها المملكة على خلاف كرة القدم مثل كرة اليد و الجولف لابد من التركيز عليها إعلاميا وتحقق هذه الرياضات إنجازات يجب علينا دعم الشباب في الفعاليات المصاحبة مثل وجود عربات الطعام food track  فلماذا لا نطبق هذه الفكرة عند الاستاد كعامل جذب للعوائل و الجماهير التي من الممكن ان تتشجع بالانخراط في الرياضة و الانضمام الى الجماهير  التي تحتاج الى حواز تشجيعية".