المنامة في 06 أغسطس / بنا / استقبل حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه في قصر الصخير، سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة وسمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية وسعادة السيد أيمن بن توفيق المؤيد وزير شؤون الشباب والرياضة وذلك بمناسبة الثقة الملكية السامية بإعادة تشكيل المجلس الأعلى للشباب والرياضة.


وخلال استقبال حضرة صاحب الجلالة الملك المفدى رفع سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة أسمى آيات الشكر والتقدير إلى مقام حضرة صاحب الجلالة الملك المفدى بمناسبة الثقة السامية من لدن جلالته بتعيينه رئيساً للمجلس الأعلى للشباب والرياضة معاهداً جلالة الملك المفدى باسمه ونيابة عن جميع أعضاء المجلس الأعلى للشباب والرياضة ببذل كل الجهود في سبيل مواصلة مسيرة دعم الحركة الشبابية والرياضية والتي بدأها جلالة الملك أيده الله وتحقيق العديد من الانجازات المشرفة في عصرها الذهبي وصولا إلى تقديم الخطط والبرامج التي تجعل من الرياضة البحرينية صناعة تسهم في رفع اسم البحرين عاليا.  


واستمع حضرة صاحب الجلالة الملك المفدى، إلى شرح من قبل من سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة عن  توجهات المجلس الأعلى للشباب والرياضة في الفترة المقبلة واستراتيجيته تجاه تحقيق التطور التصاعدي للقطاعين الشبابي والرياضي حيث بارك جلالته التوجه المقبل للمجلس الأعلى للشباب والرياضة ومبادرات التحديث والتطوير المميزة التي تقدم بها سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة والتي ستحقق الارتقاء للقطاعين الشبابي والرياضي وضمان تحقيقهما للمزيد من الانجازات في مختلف الأصعدة، لتؤكد وتثبت بأن البحرين سباقة في ريادتها نحو تحقيق الانتصارات.


وأشاد حضرة صاحب الجلالة الملك المفدى بخطة العمل للمرحلة القادمة والرامية إلى الارتقاء بالقطاعين الشبابي والرياضي موجهاً جلالته إلى عقد اجتماع المجلس الأعلى للشباب والرياضة برئاسة سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة لمناقشة الخطة ووضع الأطر التنفيذية لها والبدء في عملية التنفيذ وتجسيدها للوصول إلى طموحات منتسبي القطاعين الشبابي والرياضي ولتكون البحرين عاصمة للشباب والرياضة .


وفي تصريح له بهذه المناسبة أعرب سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة عن شكره وتقديره لجلالة الملك المفدى على ثقة جلالته السامية بتعيينه رئيسا للمجلس الأعلى للشباب والرياضة وقال سموه : " أرفع أسمى آيات الشكر والتقدير إلى مقام جلالة الملك المفدى بأسمى ونيابة عن جميع أعضاء المجلس الأعلى للشباب والرياضة والذين نالوا ثقة جلالة الملك لنواصل مسيرة العطاء والبناء في هذا الوطن تحت راية جلالته ولنكمل مسيرة الخير للحركة الشبابية والرياضية والتي حققت في عهد جلالة الملك العديد من الانجازات المتميزة على مختلف الأصعدة، وأضاف سموه أن جلالة الملك وجه وزير شئون الشباب والرياضة لإيجاد السبل وإنهاء كافة الملفات المالية العالقة والعمل نحو تحقيق المزيد من النجاحات للأندية الوطنية.


وتابع سموه " لقد حققت الحركة الشبابية والرياضية في المملكة إنجازات بارزة على المستوى الإقليمي والقاري والعالمي، وجاءت هذه الإنجازات نتاجا حقيقيا لدعم جلالته ورؤيته الحكيمة والتي مكنت القطاعين الشبابي والرياضي من تحقيق نقلة نوعية بارزة ساهمت في الوصول الى انجازات نوعية باهرة على مختلف الأصعدة أكدت مكانة البحرين وريادتها على مختلف الأصعدة".


وأشار سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة " أن المرحلة المقبلة ستمثل مرحلة جديدة في تاريخ الحركة الشبابية والرياضية، وسيتم التركيز من خلالها على الاستراتيجية الجديدة للمجلس الأعلى للشباب والرياضة والتي حظيت بمباركة سامية من قبل حضرة صاحب الجلالة الملك  المفدى وسيعمل المجلس على تنفيذها بصورة متميزة باعتبارها تمثل خارطة الطريق نحو الارتقاء بالقطاعين الشبابي والرياضي".


وعاهد سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة باسمه ونيابة عن أعضاء المجلس الأعلى للشباب والرياضة جلالة الملك المفدى بالعمل الجاد المخلص لدعم مسيرة الحركة الشبابية والرياضية وتقديم الخطط والبرامج التي تتناسب مع رؤية جلالته في تطوير كافة منظومة العمل في قطاعي الشباب والرياضة ليواصل منتسبو الشباب والرياضة تحقيق الانجازات ولتصبح البحرين قبلة لاحتضان مختلف البطولات والملتقيات الرياضية.