رفع سعادة السيد أيمن بن توفيق المؤيد وزير شؤون الشباب والرياضة، أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله وإلى صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه وإلى صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة حفظه الله ورعاه ولي العهد الامين نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وإلى شعب البحرين الوفي بمناسبة ذكرى ميثاق العمل الوطني الذي يصادف 14 فبراير.

 

وقال وزير شؤون الشباب والرياضة في تصريح له بهذه المناسبة " يشكل ميثاق العمل الوطني رؤية ثاقبة لحضرة صاحب الجلالة الملك المفدى في بناء البحرين الحديثة والمتطورة في مختلف المجالات وهذه المناسبة الوطنية العظيمة فرصة نستحضر من خلالها روح الوحدة الوطنية والتمسك بالثوابت والمكتسبات والإنجازات العالية التي تحققت في ظل المشروع الإصلاحي والعهد الزاهر لحضرة صاحب الجلالة الملك المفدى والذي يعد علامة بارزة ومضيئة في تاريخ البحرين الحديث وسيظل مزروعا في الذاكرة الوطنية لشعب البحرين".

 

وبين سعادة السيد أيمن بن توفيق المؤيد " لقد سطر ميثاق العمل الوطني أقوى وأروع صور التلاحم بين القيادة والشعب وعقد وفاء وبيعة حاكم ومحكوم وانعكس ذلك من خلال نسبة التصويت التي بلغت 98.4%، الامر الذي ساهم بفضل رؤية جلالة الملك المفدى وجهوده في إرساء قواعد بناء البحرين الحديثة والدولة المتقدمة من الناحية التنموية والاقتصادية والسياسية والشبابية والرياضية".

 

وتابع وزير شؤون الشباب والرياضة " إن الحركة الرياضية والشبابية البحرينية تسير بخطى ثابتة نحو التطور والنماء بفضل الاهتمام الكبير من قبل سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب مستشار الامن الوطني رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة والذي تمكن من تطبيق الرؤية الملكية السامية التي تضمنها ميثاق العمل الوطني تجاه الحركة الشبابية والرياضية الامر الذي ساهم في تحقيق هذين القطاعين لنقلة نوعية بارزة في منظومتها الإدارية والفنية الامر الذي ساهم في تحقيق منتسبيها للعديد من الإنجازات الرياضية والشبابية المشرفة على مختلف الأصعدة وفع رصيد الإنجازات الرياضية في العصر الذهبي".

وأشار سعادة السيد أيمن بن توفيق المؤيد " أن ميثاق العمل الوطني فتح ابوابا واسعة أمام الشباب البحريني من أجل الابداع والتميز والتسابق نحو تحقيق الانجازات الرائدة التي ضمت للبحرين رفع اسمها وعلما عاليا خفاقا بمختلف المحافل".